English

    Fustany on Instagram Fustany on Facebook
    تابعي موقع فستاني للموضة والجمال أينما كنتي
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image lucis column fustany 2020 main image 108

| بقلم لوسي

قصة #108: هل الإجهاض هو الحل؟

لم أستطع تصديق ما كان يقوله فيصل. لقد قال دائما أنه يريد أطفال وكنت أظن أن هذا حلم يتحقق بالنسبة له.

فيصل: لا أعرف يا لوسي، لم أتوقع يوما أن أفكر جديا في إجهاض طفل ولكني أرفض أن أكون مثل الأزواج الذين يأملون حل مشاكلهم بطفل وفي النهاية نتسبب في آذى هذا الطفل.

أنا: كنت أعتقد أنك سعيد بحملي، لم أتخيل أبدا أن هذا هو شعورك.

المعالجة النفسية: حاولي أن تفكري في هذا الموقف يا لوسي على أنه اصطدام بالواقع. هذا تحديدا ما كنت أمل أن يحدث، لتدركي أن ما تفكري فيه، في أغلب الوقت، يكون بعيد كل البعد عن الحقيقة.

أنا: أنا فقط...

المعالجة النفسية: لقد انتهى وقت الجلسة، من فضلكم استغلوا هذه الفرصة للتحدث عنما حقيقة يحدث. لوسي، سأنتظرك في الأسبوع القادم لعمل جلستنا المعتادة بمفردك.

ظل فيصل ينظر للأرض وصراحة كنت أشعر كأن جسمي كله متحجر، لم أعرف ما أقوله أو أفعله. جلسنا هكذا لما شعرت كأنه ساعات وأخيرا استجمعت القليل من الشجاعة لأقول...

أنا: هل حقيقة تريد الإجهاض؟ أم أنك مجرد غاضب مني؟

فيصل: لا أعرف يا لوسي، أنا لست غاضبا ولكني مجروح ومنذ فترة كبيرة وأنا أشعر أن قلبي مكسور. لا أريد أن يستمر هذا الشعور وحسب.

كنت أرى الحزن والجرح في عينيه وكنت أنا السبب في هذا. كل ما كنت أفكر فيه هو متى سمحت للأمور بيننا تسوء لهذا الحد؟

أنا: أنا حقيقة آسفة يا فيصل... أنا... أنا لا أعرف ماذا أقول لكن وأشعر أن ألف كلمة اعتذار لن تكون كافية. ماذا أستطيع فعله أو قوله لك؟

ظل ينظر للأرض دون أن يقول أي شيء وفي تلك اللحظة أعتقد أن بدأت فهم ما كانت تقوله المعالجة النفسية عن المنظور الآخر. فكل ما كان يدور في ذهني هو كيف كنت سأشعر إن كنت في مكانه.

أنا: حسنا، إن كان لكلامي أي أهمية، أريد أن أخبرك بأني لا أضن أنه علينا اللجوء للإجهاض. أعرف كيف كنت دائما تريد عائلة وأطفال، وأعتقد أني إلى حد ما أريد نفس الشيء... كل ما في الأمر أنها كانت صدمة. الخبر الجيد هو أن البيبي لن يصل قبل ثمان أشهر ونصف، فما رأيك أن نستغل هذا الوقت في الإصلاح بيننا ونحاول أن نكون في أحسن نسخة من أنفسنا لنصبح والدين رائعين؟

فيصل: هممم، حسنا على ما أعتقد...

لم يبدو أنه اقتنع بكلامي، وصراحة لا ألومه بعد كل الألم الذي نسببت فيه وتجاهلي له.

أنا: أنظر لي... يمكننا القيام بهذا. سأعمل على نفسي لأصبح أفضل، أعدك بهذا. أفهم الآن كل ما كنت تقوله، فلنعمل على علاقتنا... أم أن هذا شيء لم تعد تريده؟

فيصل: لا أعرف يا لوسي، أحتاج بعض الوقت للتفكير.... إن وافقت في الحال أعرف أني أقول ذلك فقط لأجل الطفل. أنا فقط أحتاج قليل من الوقت للتفكير. فإن كنا سنعمل على علاقتنا، أريد أن يكون السبب هو أني أريد ذلك حقا وليس بسبب وجود أطفال في الصورة.

في الأسبوع القادم سأخبركم بقرار فيصل فيما يخص علاقتنا والإجهاض. انتظروا قصتي القادمة يوم السبت في الساعة 11 صباحا (بتوقيت القاهرة).

اضغطي هنا إن أردتي قراءة أول قصة كتبتها لوسي على الإطلاق لتتابعي مشوارها منذ البداية>>


القصة السابقة


إن أعجبتك هذه القصة، اضغطي هنا وستجدين قائمة بكل قصص لوسي>>






تصنيفات قصص لوسي  لوسي  علبتي المملوءة أيس كريم  علاقات عاطفية  علاقات زوجية  علاقات أسرية  علاقات   الصحة النفسية  مشاكل الزواج  مشكلات الزواج