English

    Fustany on Instagram Fustany on Facebook
    تابعي موقع فستاني للموضة والجمال أينما كنتي
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image how can i change my personality because of quarantine fustany ar

| بقلم مي عاطف

حكاوي فستاني: كيف غير الحجر المنزلي جزء من شخصيتي؟

حكاوي فستاني هي أحدث سلسلة مقالات نتحدث فيها عن مواضيع هامة وحقيقية لا يسلط الضوء عليها بقدر كاف. هذه المواضيع تتحدث فيها كل فتيات فريق فستاني من وجهة نظرها وحياتها.

تحدثت من قبل عن الحجر المنزلي وكيف كان له تأثير إيجابي في حياة كل واحدة من فتيات فريق فستاني، وكان هذا في الأيام الأولى من العزل الذاتي. ولكن الآن وبعد مرور حوالي ٣ أسابيع كاملة يمكنني أن أقول أن هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن أتحدث عنها. وكيف جعلني الحجر المنزلي أفكر في الكثير من الأشياء بحياتي حتى أقرر بنفسي تغيير الكثير من الأشياء في شخصيتي وطريقتي في التعامل مع الأمور.

الهروب ليس الحل 

أنا شخص لا يحب المواجهة دائمًا، لهذا فالهروب هو طريقي المفضل عند مواجهة أي مشكلة سواء عاطفية أو اجتماعية أو علاقتي بأسرتي أو حتى اهتمامي بحالتي الصحية. لأنني كنت أعتقد أن الألم الذي سوف أتعرض له عند المواجهة سيكون صعب للغاية، وخوفي من الألم هو الذي جعل الهروب خطوة مهمة ألجأ إليها في كثير من الأوقات بحياتي. ولكن خلال الحجر المنزلي كان لدي الكثير من الوقت في التفكير في طريقتي وأسلوبي في التعامل مع الناس وهو ما جعلني أعيد التفكير في الأمر من أجل تغيير رأيي.

لهذا بدأت بالاهتمام بنفسي وصحتي الجسدية لأنني وبعد تفكير طويل وجدت أن سيأتي الوقت الذي أشعر في بالندم لعدم العناية بالصحة، وبالتالي الهروب هنا ليس حل صحيح بل هو مجرد علاج مؤقت للأحداث. وأنه من الأفضل الإلتزام بتناول جميع الأدوية في مواعيدها الصحيحة وعدم الاستهتار بالأمر. وهذا ما جعلني أيضًا أشعر بالحماسة والبدء في ممارسة الرياضة في المنزل. فإن كنت تودين اتخاذ قرار في حياتك يجب البدء في التنفيذ حتى إن كان ليس لديك أي مساحة للخروج من المنزل فجميع صالات الألعاب الرياضية في الوقت الحالي مغلقة.

كيف غيرت طريقتي في التعامل مع من حولي؟

أصبحت أكثر انفتاحًا في الأوقات القليلة الماضية أريد مناقشة كل شخص كنت ابتعد عنه في حالة وجود مشكلة بيني وبينه سواء من عائلتي أو أصدقائي. وأصبح يدور بذهني الكثير من التساؤلات "لماذا كنت أتردد من المواجهة؟ هل كنت أشعر بالخوف من خسارة الأشخاص الذين أحبهم؟" وبرغم أنني لم أجد الإجابة واضحة وصريحة بداخلي على هذه الأسئلة إلا أنني تعرفي كيفية مواجهة كل شي دون الوصول إلى مرحلة الخسارة، فالتحلي بالهدوء والصبر أمر هام للتعامل في العلاقات الاجتماعية.

وليس هناك مشكلة من الأعترف بأنني كنت على خطأ، فجميعنا بشر وليس هناك شخص بلا أخطاء وكما يقولون "الأعتراف بالحق فضيلة" والآن أصبح متصالحة أكثر مع شخصية الحالية وأن بداخلي القوة لمواجهة كل شيء يمكن أن يواجهني في الفترة الحالية. فكل شيء يمكن حله بالمناقشة والتفكير المنطقي. 

أشعر اليوم بالامتنان بسبب الحجر المنزلي لأنه ساعدني كثيرًا في الوصول إلى التفكير الصحيح. خاصة وأنني لم يكن لدي وقت كبير مثل هذا كي أفكر في هروبي المستمر من أغلب المشاكل التي أوجهها. فكل ما كنت أعتقده أنني أحاول الابتعاد عن المشاكل وتصفي ذهني. ولكن المواجهة أمر هام لا يجب نسيانه.


تابعوا #حكاوي_فستاني لأحدث المقالات ولترك اقتراحاتكم...


مصدر الصورة الرئيسية: انستجرام @nabilahkariem







تصنيفات حياتك اليومية  لايف ستايل  حكاوي فستاني  فريق فستاني  نصائح  نصائح عامة  علاقات اجتماعية  مشكلات اجتماعية