English
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image header image fustany love relationships how to deal with a highly sensitive people mainimage

| بقلم فريدة عبد الملك

كيف أتعامل مع الشخص الحساس؟ ٨ خطوات تجيبك

هناك وصمة دائماً تلاحق الأشخاص الحساسين نظراً لصعوبة التعامل أو التواصل معهم. ولكن نعتقد أن الشيء الذي نحن بحاجة إلى فهمه جيداً، هو أننا جميعًا لدينا شخصياتنا. وبينما قد يُنظر إلى الشخصية الحساسة على أنها مشكلة، عند فهمها يمكن أن تكون في الواقع مفيدة. بل وحتى ضرورية لكلا الطرفين لتطوير العلاقة وتنميتها على مستوى آخر تمامًا. التعاطف شيء يمكننا جميعًا ممارسته مع أشخاص في حياتنا، حتى أولئك الذين لا نعرفهم. سنتحدث اليوم عن كيفية التعامل مع الشخص الحساس. ليس من خلال التجنب أو إلقاء اللوم عليهم، ولكن من خلال فهمهم والتواصل والتعاطف معهم واحترام عواطفهم...

كيف أتعامل مع الشخص الحساس؟ ٨ خطوات تجيبك

١- لا تفترض أنهم "حساسون للغاية" أو "عاطفيون للغاية"

لا يوجد شيء مثل شخص "عاطفي للغاية". لدينا جميعًا مشاعر، ولكننا الأمر كله هو أننا نعالجها ونظهرها ونتعامل معها بشكل مختلف. فمثلاً، يتأثر الأشخاص الحساسون بسهولة أكبر بالأحداث التي تثير مشاعرهم. وبالتالي يعالجون هذه المشاعر بعمق أكبر من الآخرين. هذا هو حالهم. وبقدر صعوبة الأمر بالنسبة لك، إلا أنه أكثر صعوبة وقد يكون مؤلمًا لهم. ومع ذلك، فإن حساسيتهم يمكن أن تسمح لهم أيضًا بأن يكونوا أكثر إبداعًا وحبًا ورعاية وتقدير لمشاعر الآخرين. سيساعدك فهم ذلك على رؤية الأشياء من خلال عيونهم وبالتالي التواصل بشكل أفضل.

٢- إنهم ليسوا فقط حساسين للعواطف!

من المهم أيضًا أن نفهم، أن الشخصيات الحساسة، يمكن أن يكونوا أيضًا حساسين لأي حدة، حتى لو كانت في مشاكل مهنية، أو أيام مزدحمة، أو أصوات عالية أو حتى أضواء ساطعة. تخيل كم سيكون من المريح لهم أن يجدوا أنك تفهم ذلك بالفعل عنهم. بدلاً من التعليق على كيف لا ينبغي أن تزعجهم هذه الأشياء كثيرًا، وأنه يجب عليهم أن يكونوا أقوياء أكثر من ذلك!

_________________________________________

أفضل ١٧ فيلم لقضاء سهرة رائعة برفقة زوجك

________________________________________

٣- فهم محفزات الشخصيات الحساسة

جميعنا لدينا محفزات عاطفية. يكون البعض أكثر حساسية للمحفزات من غيرهم. ولكن هناك البعض الذين يستوعبون مشاعرهم جيداً ويتعاملون معها بشكل صحيح بدلاً من إظهارها. على عكس الشخص الحساس، فهو لا يستوعب مشاعره، وبالتالي لا يستطيع التعامل معها بشكل صحيح. فيمكن أن يساعدك في التعامل معه جيداً، إذا بدأت في ملاحظة وفهم محفزاته من الأشياء الصغيرة إلى تلك الكبيرة. فمثلاً، إن كانت هناك أشياء محددة تثير غضبهم وتشعله أو تذكرهم بأشياء مؤامة، يمكنك تجنبها. أما إذا كان من المهم أن تقول شيئاً ما، فنعتقد أن النصائح التالية ستساعدك...

٤- كن صادقًا معهم

أخبرهم أنك تفهم سبب شعورهم بهذه الطريقة وأن مشاعرهم صحيحة ولا عيب فيها. وعلى الرغم من أن مشاعرهم قد تكون مختلفة، فهذا لا يعني أنهم مخطئون في الشعور بهذه الطريقة. سيريحهم ذلك دائمًا ويسمح لهم بالشعور بالقرب منك. بعد ذلك يمكنك البدء في إبداء رأيك. أخبرهم برأيك، لكن أكد أن ما تعتقده لا ينفي ما يشعرون به.

٥- "أنا أشعر"

إذا كنت منزعجًا منهم وتريد مواجهتهم بشأن شيء ما. تجنب استخدام عبارة "لقد فعلت .." لقد قلت .. "لقد كان خطأك ..." بسبب ... "،بدلاً من ذلك، قل" أشعر أنني منزعج بسبب هذه الطريقة التي قيلت لي بها هذه الكلمات". لا ينجح إلقاء اللوم وتوجيه أصابع الاتهام ضدهم أبدًا، حتى مع أولئك الذين لا يعانون من الشخصية الحساسة. يمكن العثور على طريقة تواصل أفضل، عندما يكون الطرفان منفتحين وصادقين بشأن شعورهما بموقف معين وكيف يعتقدان أنه يمكن التعامل معه بشكل أفضل في المستقبل.

_____________________________________________

ما هو المشروب الساخن المناسب لبرجك الفلكي؟

_____________________________________________

٦- امنحهم الوقت لمعالجة مشاعرهم

يمكن أن تصبح عواطفهم أحيانًا معقدة، ولذلك قد يصعب عليهم التعبير عن أنفسهم والتواصل أثناء حدوث المشكلة، حتى لو أرادوا ذلك. من الأفضل منحهم الوقت لتهدئة ومعالجة مشاعرهم قبل محاولة حل المشكلة. وإذا كانوا يريدون التحدث الآن، فذكرهم أن كل شيء سيكون على ما يرام، وأنه يمكنهم مشاركة مشاعرهم معك بصراحة حتى تتمكن من فهمها.

٧- كيف تمنع الشخص الحساس ​​من التأثير عليك بشكل سلبي

لسوء الحظ، بقدر ما تريد المساعدة، يمكن أن تحصل في بعض الأحيان على الكثير من المشاعر السلبية. إنه شيء ثنائي الاتجاه. فيمكن أن يبدأوا في التأثير عليك بشكل سلبي، إذا بدأت في تكوين وفهم الكثير من الأشياء حتى لا تزعجهم أو تؤذي مشاعرهم. إذا حدث ذلك كثيرًا، فلا تضع نفسك في المرتبة الثانية، وامنح الأولوية لمشاعرك وصحتك أيضًا. تذكر أن تمنح نفسك الوقت والمساحة من حين لآخر. لا يزال بإمكانك أن تكون لطيفًا ومتفهمًا تمامًا، بينما لا تزال تضع نفسك واحتياجاتك كأولوية. فبإمكانك إخبارهم أنك تحبهم وتهتم بهم وتفهم مشاعرهم، لكن بعض الأشياء بينكما ليست مريحة لك الآن.

٨- مكانة الشخص الحساس أو وضعه في حياتك

هذا أيضًا شيء يجب أن تضعه في اعتبارك. هل هذا الشخص، على سبيل المثال، حبيبك، خطيبك، زوجك أم زميل عمل. فعلاقتك بهذا الشخص وأهميته، لها تأثير في مقدار ما تستثمره من جهد عاطفي وكيف تفهمه وتتواصل معه وتنفذ هذه النقاط. هذا لا يعني أنه لا يجب أن تكون متعاطفًا ولطيفًا ومتفهمًا مع الجميع. هذا يعني فقط أن هذه الأساليب قد تختلف ويمكن تعديلها حسب الحالة وتحليلها.

في نهاية اليوم، يتلخص كل شيء في فهم الأشخاص من حولنا. بمجرد أن نبدأ في التركيز على التعاطف وفهم من نتواصل معه، يصبح كل شيء أسهل كثيرًا. إن فهم الناس، ومشاعرهم، ومن أين أتوا ولماذا يشعرون بهذه الأشياء، سيوفر علينا أميالاً من الجهد. وسيجعل التواصل مع الجميع تقريبًا، حتى الأشخاص الذين نلتقي بهم مرة واحدة فقط، أسهل كثيرًا. يتعلق الأمر فقط بتوسيع عدستك، والنظر عن قرب ووضع نفسك في مكانهم، ولكن ليس مثل نفسك، بل مثلهم!







تصنيفات علاقات إجتماعية  علاقات اجتماعية  قضايا مجتمعية  مشكلات المجتمع  تقوية العلاقة بالأصدقاء  نصائح  حياتك اليومية  الصحة النفسية