English
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
جمال وصحة Header image the relation between vagina discharge and bleaching underwear fustany main image 02

| بقلم جاسمين كمال

علاقة الإفرازات المهبلية بتغير لون الملابس الداخلية!

نحن كنساء لدينا ملايين الأسئلة عن كل شيء يخص جسمنا وحياتنا، ومنذ سنوات ونحن نحاول أن نصل لإجابات عليها، وهو كما تعلمون لم يكن سهلًا بالمرة. حتى لو كان السؤال بسيط للغاية مثل لماذا يتغير لون الملابس الداخلية النسائية؟ حقًا، هذا السؤال يحمل إجابات ليس لها علاقة بالحقيقة تمامًا. فمثلًا، البعض يخبرك أن السبب ربما يكون قلة النظافة الشخصية، والآخر يمكن أن يخبرك أنه الغسيل الخاطئ لهذه الملابس، وآخر يخبرك أن السبب هو ارتدائها المتكرر، وآخرين يخبرونك أنه شيء عادي ولا داعي للتركيز فيه وليس شرطًا أن تبحثي عن تفسير لكل شيء. ولكن كفى! نحن الآن في عام 2021، ويحق لنا أن نجد تفسير لكل ما يحدث معنا. لذا أنا هنا اليوم لأخبرك السبب الحقيقي وراء تغير لون الملابس الداخلية.

لماذا يتغير لون الملابس الداخلية النسائية؟

تلاحظ الكثيرات منا بعد شراء الملابس الداخلية وارتدائها عدة مرات أن لونها عند المنطقة التي تغطي الفرج قد تغير وكأنك سكبت عليه بعض المبيضات التي انتزعت اللون منه. وعلى مدار سنوات طويلة كنا حقًا لا نعرف السبب ونرجح أن السبب هو الغسيل الخاطئ أو الارتداء المتكرر. ولكن اليوم يمكننا القول أن هناك سبب أقوى يجب أن ندعها في عين الاعتبار، وهي الإفرازات المهبلية.

حيث أكد العديد من الأطباء والمتخصصين أن السبب الحقيقي وراء تغير لون الملابس الداخلية، هي الإفرازات المهبلية اليومية التي يفرزها المهبل! نعم، لا داعي للإندهاش. فهذه الإفرازات لديها قوة خارقة تشبه تمامًا المبيضات التي نستخدمها في الغسيل لإزالة البقع وغيرها.

_________________________________________

أنواع وأشكال المهبل: ٩ أنواع طبيعية تمامًا

________________________________________

إذًا، لماذا تغير الإفرازات المهبلية لون الملابس الداخلية؟

يؤكد الأطباء أن المهبل الصحي ١٠٠٪ هو "حامضي". وفي الغالب تكون معدل درجة حموضة الإفرازات المهبلية Ph واقع ما بين ٣٫٥ و ٤،٥. وهي إفرازات شديدة الحموضة، وهذه الحمضية تتفاعل مع نسيج الملابس الداخلية وتؤثر بشكل مباشر على لونه بفعل الأكسدة، خاصة إذا كان داكنًا مثل الأسود، الكحلي وغيرها. وبالتالي تظهر هذه البقعة الشاحبة المائلة للبرتقالي أو الأصفر على ملابسك الداخلية. وبالطبع تزداد فرصة ظهورها في حال تعرض الملابس الداخلية المحملة بالإفرازات المهبلية للهواء، لأن هذا يزيد من سرعة عملة الأكسدة.

هل هذه الإفرازات المهبلية الحمضية صحية؟

بالرغم من التأثير القوي والمزعج الذي تتركه هذه الإفرازات المهبيلة على ملابسك الداخلية، يمكننا أن نخبرك أن هناك جانبًا إيجابيًا منه، وهو أن هذا دليل قوي على أن إفرازاتك المهبلية صحية تمامًا. وأي اختلاف في معدل زيادة أو نقصان هذه الإفرازات يكون في الغالب نتجية تغييرات تحدث بجسمك. فمثلًا، هذه الإفرازات المهبلية تزداد كميتها في فترة الإباضة وخلال أشهر الحمل.

لماذا يختلف تأثير الإفرازات المهبلية على الملابس الداخلية من وقت للثاني؟

في بعض الأحيان تجدين أن إفرازاتك المهبلية لم تعد تؤثر على ملابسك الداخلية مثل السابق، أو أن تأثيرها أصبح سريعًا ويظهر بمجرد المرة الاولى التي ترتدي فيها الأندر وير. ربما يكون هذا غريبًا بعض الشيء بالنسبة لك، ولكن بالنسبة للأطباء هو شيء طبيعي ومتوقع تمامًا.

فمن الطبيعي أن تتغير درجة حموضة الإفرازات المهبلية مثلما تتغير كميتها ولكن في أوقات مختلفة. فمثلًا، إن كنت تستخدمين السغول المهبلي- وهو شيء لا نفضله تمامًا- فهذا يؤثر على درجة حموضة المهبل. أيضًا ممارسة العلاقة الجنسية بشكل مستمر تؤثر على درجو حموضة المهبل. ولكن الشيء الجيد هو أن هذا التغيير أو التقلب لا يستمر طويلًا، فالمهبل لديه قوة خارقة في أن يعيد نفسه إلى توازنه وطبيعيته مجددًا.

________________________________________________

٧ أشكال مختلفة من الملابس الداخلية وطريقة اختيارها حسب إطلالتك

______________________________________________

كيف يمكن تجنب تغير لون الملابس الداخلية؟

- على الرغم من الانتشار الكبير للفوط الصحية اليومية والتي تهدف إلى امتصاص الإفرازات المهبلية، إلا أن الأطباء يحذرون من استخدامها بشكل متواصل أو يومي، لأنها يمكن أن تمتص رطوبة المهبل بالكامل وتتسبب فييما بعد بما يسمى جفاف المهبل. لذا لا ترتديها إلا إذا كنت مضطرة فقط.

- الحل الأفضل والمثالي هو غسل الملابس الداخلية فور خلعها فورًا، وعدم تركها في سلة الغسيل حتى يحين موعد غسلها. لأنك بذلك تتركين الإفرازات المهبلية عرضة للأكسدة وبالتالي زيادة فرصة تغير اللون بشكل أكبر.

أخيرًا، لا عيب في أن تكون ملابسك الداخلية ببقع برتقالية أو ذات لون متغير، فهذا طبيعي وهذه إشارة على أنك بصحة جيدة وأن جسمك يعمل بشكل طبيعي. لذا لا تنزعجي من مهبل ومن الإفرازات التي ينتجها، مهما كان تأثيرها على ملابسك. فصحة مهبلك هي الأهم وملابسك الداخلية يمكن أن تشتري غيرها.

مصدر الصورة الرئيسية: estilopropriobysir.com

أهم أسئلتكم فيما يتعلق بالصحة والرشاقة سوف نجيبكم عليها في الحال! كل ما عليك فعله هو ترك السؤال في قسم "اسألي فستاني" ومدربي الرشاقة و متخصصي التغذية سيجيبونكم.







تصنيفات الإفرازات المهبلية  مهبل المرأة  ملابس داخلية  الصحة  صحة  نصائح الصحة  نصائح